الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

هيت لك



هيت لك 

ارتمت بين احضانه قائلة هيت لك ,ولكنه ادار لها ظهره وتوارى عن الانظار ...لا لم يكن يوسفاً ولم تكن هي ايضاً امرأة العزيز اللعوب
كانت امرأة فاجأها  الحب بغثة  وأعمى بصيرتها فأسرفت في حبها له, التحفته ليل نهار وشغل كل جوارحها تلذذت وتألمت منه.
بينما هو لم يكن سوى رجلاً اعتاد التلذذ بالمغامرات والغزوات يفتح مدناً ويغلق اخرى ,يجد متعته في ا لكد و اللهث خلف الفريسة حتى يتم الايقاع بها وبعدها يتولى للبحث عن اخرى .

الاثنين، 27 أكتوبر، 2014

المحيط





المحيط


عبثاً حاولت عدم الانجراف له والغوص فيه ,ذاك المحيط الذي يجذب الجميع دون استثناء ,جميعهم يسبح فيه باتجاهات مختلفة من خلف سطح شاشة صماء , وحدهم مواطني العالم الافتراضي في دأب وهمة بناء وهدم , ثورات ,حروب وحب كل تلك الأحداث تجري في عالمهم الخاص .
بالرغم من العمر الغير قصير الذي أمضته في هذا العالم إلا أنها لم تتعلم السباحة جيداً فيه كانت دوماً تقف على السطح ترمقه بعينها من بعيد بتوجس خوفاً  من حيتانه  ,وتهرب منه إلى واقعها المرير فالواقع جزء لا يتجزأ منها , وجدته هناك أيضاً  على سطح ذاك المحيط  يقذف أمواجه و يسبح باتجاهها تعلقت فيه فقد بدأ لها كتله متوهجه من الأحاسيس والمشاعر التي تغلغت وسرت في وجدانها ليسحبها موجه شيئاً فشيئاً إلى محيطه , عندها ارتمت سكرى وحولها أمواجه تحيط بها من كل جانب   وغادرت معه الواقع , ليغادرها هو أيضاً دون وداع , بصمت دون سبب كما جاء, دأبت في البحث عنه دون جدوى إلى أن اهتدت انه ليس سوى حوت قادم من البحر الميت يحمل في جوفه قلباً ميتاً , لم تجد بد من أن تحمل أوزارها وتنسل خفيه  إلى قعر المحيط هروباً من أي موجات قادمة نحوها .

السبت، 18 أكتوبر، 2014

الوقت




الوقت
هناك أشياء تموت قبل ولادتها ,وأخرى لم يتم اكتمالها يدركها الموت لاحقاً ويفتك بها .
هكذا بكل بساطة تقبلت ما حدث ,وأعطته هذا التفسير المقنع على الأقل لها ,فهي المعنية بالأمر لا احد سواها ,فقد ظنت في وقت ما أن بفتحها احد الأبواب المغلقة ستتنفس من جديد وتفوق من غفوتها وكبوتها.
جمعت بينهما اشياء زادت من الفتهم اندفعت نحوه بقلب صاف ٍ يحمل بين ضلوعه جنون الحب والهيام , عاملته روحاً وسكناً لها وعاملها جسداً ,قربته إليها واعتبرته ملاذاً أمناً أودعته أسرارها ,فبعد عنها ألاف الأمتار أرادته رجلاً يحمل في جوفه إنسان ,وأراد  منها امرأة يعيد تفصيلها وفقاً لمقاساته المعاقة ,راودته لبرهة من الزمن عجزت بعدها عن إرضائه فلم تجد أمامها بد من  لملمت مشاعرها إذاناً بالرحيل ,نظرت للوقت وصاحت تباً لهذا الشئ كعادته يأتي دون استئذان وفي التوقيت الخاطئ أيضاً , ها أنا قادمة من جديد يا مدينتي لن يطول اغترابي فقط امنحيني بضع من الوقت.
أجابتها سأنتظرك عزيزتي هلمي إلي ,هرولت مسرعة تلتهم الطريق وتنظر بقلق إلى الوقت ,حتى وصلت إلى مدينتها المحصنة ,عندها تركت الوقت خارج أسوارها وأغلقت دونه الأبواب على ما بقي منها وارتمت بين أحضانها مجدداً  .


الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

هذيان قلب



هذيان قلب
لم تسعها الدنيا من الفرحة ,حينما احتضنها بين ذراعيه وهمس في أذنها احبك ولم أحب أي امرأة سواك ,ألقت  رأسها على صدره وعاشت الحلم الجميل حلقت عالياً احتضنت الشمس ,القمر والنجوم أصبح الكون كله  طوعها ,لم تفرح بهداياه وما احضره من سفره الذي طال لأعوام  بقدر فرحتها بالتغيير الذي أصابه  وانه بدأ يعبر عما يكنه لها من الحب ,رقصت فرحة بعودته طرزت ملاية السرير بألوان البنفسج جددت ديكور المنزل قصت شعرها وغيرت من شكلها ....حدثت نفسها بأن هذا ليس إلا بداية لعهد جديد ستزهر حياتهما مجدداً فالحب الذي يحمله لها لن يبقى صامتاً بين حناياه وإنما سيزدهر وينمو ويتجدد كل يوم .
انتظرت بعدها لسنوات على أمل أن يعيد الكرة مراراً ويمطرها بوابل من كلمات الغزل والمدح ولكنه لم يفعل فقد عاد إلى سابق عهده , جفت مشاعره وتصحر قلبه مجدداً وصمت عن الكلام  ....عندها أيقنت إن تلك اللحظة التي جاهر فيها بكلمات الحب والغرام لم  تكن سوى لحظة هذيان قلب أنهكه الشوق والحنين .

السبت، 11 أكتوبر، 2014

حطام امرأة

جاء ردة فعله كالصاعقة عليها ،حينما طلبت منه ان يخرجها للنزهة كما كان يفعل قبل الزواج ، صرخ في وجهها قائلا انت لم تكبري لا زلت تلك الفتاة المراهقه اصبحتي زوحة وام عيشي سنك فهدا لم يعد يناسبك ،كانت حينها في الرابعة والثلاثين من عمرها
انزوت بعدها وتكومت في ركن غرفتها تحسب ما تبقى من عمرها
بينما سارع هو بالزواج من اخرى بحجة ان زوجته فقدت الصلاحية للزواج


الأحد، 28 سبتمبر، 2014

اغتيال الحب



 اغتيال الحب 

في زمن الديجتل الرقمي
والعالم الوهمي
لا ادري ما اكتب
وهل الكتابة عن الحب تجدي !!
في زمن اغتيال الحروف والكلمات
وقصائد الحب والأبيات
سأكتب آخر قصيدة عشق قبل أن يحلوا  دمي
ويغتالوا أحرف قصيدتي

في هذا الزمن
وعلى قارعة الطريق , وبين أروقة الحياة  
الحب تائه
بلا مأوى
بلا عنوان
بلا وطن
سأهرع إلى عينيك حبيبي فهما مرفأي وسكني والوطن .


في زمن تكتب القصائد بالدم 
اختلط فيه الحبر بالدم
يذبح الإنسان أخيه الإنسان
على آيات من الذكر والقرآن
يجز الرأس ويقدم كقربان
لشياطينهم من الإنس والجأن
يذبح كالبهيمة وتقام لأجله الوليمة

في زمن البيع

تقايض الوردة بالمدفع
والحب لمن يدفع
وأصوات الرصاص والمدافع هي الأروع
دعني ابكي على كفيك حبيبي
واحفر اسمي عليهما
قبل أن يقتلوا حبنا
ويغتالوا مشاعرنا

في زمن الذكريات
والحب اللي فات
يموت الحب ويولد في اليوم الآف المرات
أصبح الحب ماضٍ
متجدد في كل آن
فلنهرب بحبنا بعيداً ونعيش ماضيه وحاضره ومستقبله

في زمن الغزو الثقافي والفكري
زمن العشق الممنوع
ومهند ونور
وصورشتى من الخلاعة والفجور
زمن الخوف أن ننسى هويتنا
وقضيتنا ...... وعروبتنا
افتح ذراعيك حبيبي  
لأشم رائحتك وأتأكد أنني ما زلت عربية
أتكلم العربية , ومشروبي المفضل هو القهوة العربية

  في زمن التطور العلمي والتكنولوجيا
الحب عبر النت
والمتاجرة بالمشاعر عبر النت
والثورة ايضاً عبر النت
وخلف الشاشات تقبع الوجوه
تحدق بمعزل عن القيود
تلبس الاقنعة وتخلعها
فليكن الصدق زورقنا
                                    نسافر به الى عالمنا