الثلاثاء، 6 مايو، 2014

3- موت سريري



أنا من ضيع في الأحلام ....عمره

3- موت سريري
انكسر قلبها بعد ارتطامه بصخرة الحب القاسية  وتناثرت أحلامها الخضراء وفي محاولة يائسة للامساك بها ولملمت مشاعرها ألقت نظرة وداع على قلبها المحطم وتسألت بخيبة أمل لم تكن أحلامها معقدة إلى هذا الحد ,لم تحلم بزوج وسيم وسيارة وبيت ورصيد في البنك , كان حلمها متواضعاً جداً ,لم تحلم إلا بقلب يحتويها ويغلفها بالحب قلب ينبض لسماع صوتها يبتهل برؤيتها ويرتل أهازيج الطرب للقياها , ما كان منها إلا أن شيعت حلمها إلى مثواه الأخير ,وهربت بقلبها بعيداً ليواصل الموت ألسريري على فراش الحياة    
   .