الخميس، 16 فبراير، 2012

يومية مواطن في ظل الثورة


يومية مواطن في ظل الثورة
(شعر حلمنتيشي .. بالمصري )

والله يا ناس أنا إنسان بسيط ....
.عايز أهيص عايز أعيش.
.ما ليش في السياسة ولعب الورق
أحب الطبيخ وأموت في المرق ....
.فتحت التلفاز على قناة سهيل ...شفت البلاوي وشفت الويل
طفلة بتبكي أباها القتيل ...دمعي سال وهميت بالعويل ..
.قلت أغير لقناة السعيدة ....يمكن ألاقي حاجة مفيدة ....
طلع خبر يسد النفس ..قطعوا لسان شاعر بالأمس
غيرت على عدن لايف شويه
شفت صور وكلام عا لقضية
أراضي منهوبة وطمس للهوية
قلت أنام وأريح راسي
صور المآسي ما فارقت خيالي   
قلت اخرج اشم شوية  هواء ....يمكن ألاقي فيه المتنفس والدواء
قررت أروح عا المنصورة ..بلاد الخير والمجورة
وانا جاي من بعيد لقيت الشارع مسدود بالحجارة
وطفل واقف بيده حجارة
قلت له يا بني ايه العبارة
قال لي دور ولا حاكسر لك السيارة
قلت يابني دي مش طريقة للتعبير
افتح الطريق خلي الناس تسير
ايه ذا  ! ايه  الي حصل ؟ بدل الحجارة امسك القلم
قال إحنا بنغلي من الألم
انتم مش حاسين بينا ...
قتلوا اخويا وابن عمي كمان
قلت في دي معك حق وأكثر كمان
غاندي كفل لشعبه حرية القول والبول كمان
وهم عايزينا نرجع زي زمان ....نسكت عا الظلم ونعيش في الظلام
قالت لي نفسي وانتَِ مالك .... امشي بعيد و خليك في حالك
أنت إنسان بسيط مالكش في السياسة ولعب الورق
رحت للشارع الثاني ....لقيت القمامة قدامي
غيرت لشارع  في حارة ضيقه  ....لقيت قمامة  مرمية وبحاله مزرية
وفوقها كمان عمود الإنارة  ......قلت لا ذا قمة النذالة

قلت أروح عا المعلا

بلاد الرقي والعلا
فيها هواء يشفي العليل
  ويفرح القلب الحزين
تهت في وسط الزحمة وضاع مني الدليل
الشارع خراب ودمار ومقفل بالبراميل

ووجوه غريبة تقطع الخمير من البيت
قالوا على رؤوسنا لو عديت
قلت لا ما بدهاش عن رأسي أنا ما بستغناش  
أنا دلوقتي راجع
وقلبي كله مواجع
عا وطن ضاع في وسط المعارك
وشباب تاه في كل المسالك
ومواطن من الهم هالك 
-رجعت للبيت وكأنك يا بو زيد ما غزيت
قلت اخذ لي حبة و أنام
واسكت خالص عن الكلام
وعلى الدنيا السلام
ذا أنا إنسان بسيط عايز أهيص عايز أعيش
ما ليش في السياسة ولعب  الورق .