السبت، 20 فبراير، 2016

عقوق

 
عقوق
اجتاحتها عاصفة الغضب وهبت في وجه أم زوجها قائلة
ألا يكفيك ما يعطيك من نقود حتى تطلبي خاتم ذهب
ليس لزاماً عليه ,يكفيك الكلمة الطيبة
بقيت الأم مشدوه ولفترة لا تدري بماذا تجيب ولما كل هذا الغضب
وهي لم تكن سوى تمزح مع ابنها
ولم تهدأ عاصفة الزوجة  إلا حينما غضب الابن ودفع
بها  إلى الغرفة ,حينها سكنت أحزان الأم فقد اطمأنت إلى وجود من سيحامي عنها
في البدء تعالى صوت الابن وبعدها سيطر هدوء على المشهد
استمر لفترة ,خرج بعدها الابن  ناسياً اسم أمه 

الثلاثاء، 16 فبراير، 2016

ذكريات قلب ينبض



ذكريات قلب ينبض

منذ ان غادرها ترك  الليل رفيقاً لها  يونس وحدتها ,ترتمي بين احضانه كل ليلة تحدثه تناجيه تستلذ معه بالذكريات ,في كل ليلة تتقلب فيها على سرير الاشواق ,يزداد حنينها اليه وتخرج منها ال اه  يتلوها  ال اه  ,ما بين كل نفس وآخر تتجدد الذكريات ,لم يجدي نفعاً معركتها مع النسيان  , تتهيأ له كل ليلة فتلبس له روب النوم الاسود اللون  الذي يهواه , وتترك شعرها الاسود الجميل منسدلاً على كتفيها كما كان يحلو له ان يراها ,ومن ثم تبدأ رحلتها مع حزمة الذكريات بقايا اعقاب سجايره ,قصاصات ورقيه خطتها يده , زجاجة عطر فارغه يفوح منها عبق الذكريات , احداث جمعت بينهما . هكذا كانت تقضي ليلها الى ان ينهكها تعب الذكريات.

اهدته في عيد الحب قلبها مغلفاً بشريط الذكريات ووعداً منها بأنه سيظل سيد قلبها طالما ينبض بالحياة .

,قال لها الليل ذات مرة , عليك بالنسيان

ضحكت من كلامه واجابت  ,كيف انسى وبعض مني غادرني معه , والبعض الآخر لم تغادره الذكرى .